رياضة

الناخب الوطني جمال بالماضي يصرح…”هدفي هو رفع العلم الوطني عاليا”

Spread the love

صرح مدرب المنتخب الوطني جمال بلماضي الإثنين الماضي في مقابلة تلفزيونية له … أنه سيواصل مهمته مع “الخضر”… وهذا بعد خسارته المواجهة الفاصلة ضد الكاميرون في كأس العالم من مارس الماضي .

وأكد الناخب الوطني بقاءه على رأس المنتخب حيث قال في هذا الصدد: “أنا باق وسأواصل مهامي على رأس العارضة الفنية للمنتخب الوطني…وقدمت للمسؤولين اقتراح رحيلي عن المنتخب الوطني، بعد الفشل ضد الكاميرون، لكن المسؤولون رفضوا رحيلي ولا أعتبر ما قمت به استقالة….وأتشرف بالاستمرار على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الوطني”.

وأضاف مدرب “الخضر”: “عقدي ما يزال الى غاية ديسمبر 2022 وليس عقد أهداف كما يقول الجميع”.. مضيفا: “أنا باقٍ في منصبي، كان علي التأكد من قدرتي على العودة بنفس الروح والطموح… ونحن قادرون على العودة بقوة، رغم خيبة عدم التأهل للمونديال.

ومن أجل إدخال الفرحة لجماهير المنتخب الوطني، لا يمكننا أن ندير ظهورنا لهم… و شعبنا يستحق أن نعمل من أجل إسعاده”. كما تطرق بالماضي إلى العديد من المواضيع التي تشغل الرأي العام كالإقصاء من مونديال قطر … التحكيم في إفريقيا ووصفه ‘بالتحكيم الكارثي’ .

و علق عن قرعة “كان 2023” و مجموعة المنتخب الوطني ، بحيث قال أنه لا يوجد منتخب ضعيف في إفريقيا ، أما عن قرار “الفاف” بتغيير مكان استقبال المنتخب الوطني، من ملعب تشاكر إلى ملعب وهران الجديد قال بلماضي أن المنتخب الوطني شهد العديد من المواجهات التاريخية في ملعب مصطفى تشاكر ، و انه كان يرغب بخوض لقاءات المنتخب الوطني في كل الولايات ، “لنكون مع جماهيرنا في كل ربوع الوطن ، وملعب وهران جاهز بل كنا نفكر في الذهاب إلى وهران من قبل، و سنلعب هناك لقاءاتنا القادمة” كما قال بالماضي . ليجيب عن قرار رئيس “الفاف” شرف الدين عمارة بالاستقالة ، بحيث قال : “رئيس الفاف، قدم استقالته ولم أتابع جيدا، بسبب أنني كنت أريد الابتعاد قليلا، ولكن كل ذلك يعنينا ويعني المنتخب الوطني وأخبرني بقراره، والعلاقة بيننا سادها الاحترام، وكنا نعمل بكل احترافية، وكل ما تم الترويج له عن تذبذب العلاقة بيننا هي مجرد أكاذيب، ولم أتدخل مطلقا فيما يخص رئيس الفاف الأسبق، خير الدين زطشي، كلها مجرد إشاعات وأقاويل”.

وأضاف : “ليس من واجبي أن أعطي رأيي فيما يتعلق برئيس الفاف، ليس هذا عملي مطلقا، هناك المكتب الفدرالي والانتخابات، لتعيين رئيس للاتحادية، هناك أشخاص تعمل فقط من أجل خلق الضبابية، وقلتها خلال الندوة الصحفية الأخيرة، أن هناك أشخاصا كانوا جد فرحين بإقصائنا…وهؤلاء لا يحبون الجزائر وإنما تهمهم مصالحهم الشخصية فقط، هؤلاء هم المنافقين”. وفي ختام حديثه أضاف الناخب الوطني قائلا أن أعداء المنتخب الوطني داخل الوطن هم حوالي ستة أو سبعة أشخاص فقط ، همهم نشر الفوضى و الحقد، ويخدمون مصالح أشخاص، لا يفرحون لفوزنا ويقزمون عمل اللاعبين والطاقم الفني، إنهم بؤساء حقا” .

سارة – ح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى